رجل وامرأة وبينهما القدر للكاتب الصحفى احمد شعلان

قصص واقعية انتهت قبل ان تبدء
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أسف حبيبتى كلمات احمد شعلان
الجمعة يناير 01 2010, 15:04 من طرف احمد شعلان

» احبك ولا احبك
الجمعة يناير 01 2010, 14:56 من طرف احمد شعلان

» قصة حب نهاية عام وبداية عام
الجمعة يناير 01 2010, 14:37 من طرف احمد شعلان

» ماتت في حضن حبيبها
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 03:26 من طرف احمد شعلان

» امرأة تفقد جنينها بسبب موضوع في منتدى
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 03:21 من طرف احمد شعلان

» فتاة تصاب بالإيدز عن طريق الشات
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 03:14 من طرف احمد شعلان

» حتى الدموع لها نواع
الخميس أكتوبر 29 2009, 16:08 من طرف احمد شعلان

» يابنات ديروا بالكم علا حالكم
الخميس أكتوبر 29 2009, 16:05 من طرف احمد شعلان

» تلميذة اسكتت معلمتها الامريكية
الخميس أكتوبر 29 2009, 16:03 من طرف احمد شعلان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 خارطة العشق

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت مصر



المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: خارطة العشق   الثلاثاء أغسطس 04 2009, 09:58

خارطة العشق

يا أمس كنت تناجيني .. بالماضي آه ما الماضي ؟؟
جرح وعذاب تاريخي ... وآه من يوم آتي ...!!1

أخبرني يا حبي الجاني .... عن قلبي وشوق أضناني
ماذا اسميك يا أحزاني ؟؟ يا رحلة عمري وعذابي ..!!1

ماذا أقول لآهاتي ؟؟ وحبي غير أيامي
عن اي سكون تسألني ؟؟ و الليل مات بألحاني

عن اي يأس تحدثني ؟؟ وقد صار اليأس بستاني
إياك أن تسأل عني .. عن أسمي وظلي وكياني

إياك وركوب البحر ... فحذار حذار من الغرق
فهناك ستكتشف السر ... وتدون خارطة العشق


تقولُ أنّها كافِرَة

تَزُورني كُلَّ ليلة .. بِخَاطِري بِالذاكِرَة
إعتَدتُ حُضُور هَواها .. يُقدِّمُها كَثائِرَة
تُراوِدُ صَمتَ كَلامِي .. وتَأسِرُني بِخَاطِرَة
تَشَبّثَتْ أَوصَالِي بِهَا .. وَهِيَ بِالدَربِ سَائِرَة
تُحيطُ حُدود كَيانِي .. كَشالٍ حَول الخَاصِرَة
تَنزِعُ مِني آلآمِي .. تِلكَ الطّبِيبَةُ المَاهِرَة
تُحَذِّرُنِي مِنْ ِجُنُونِهَا .. َتَقُولُ أَنّهَا كَافِرَة
تَتَحَرّرُ مِنْ كُلِّ قَيْد .. وَلا تَكُونُ إلاّ آمِرَة
أُحاوِلُ فَهْم مُبتَغَاهَا .. أُنادِيهَا يا آسِرَة
تَرُدُّ عَليّ ِبِحُزْنٍ .. بِدَمعِ عَينٍ سَاهِرَة
تَبُوحُ لِي عَن مَاضٍ عَن مُهَجٍ فِي الذّاكِرَة
عَنْ حُزنٍ أَصَابَهَا .. مُذْ كانَت فِي العاشِرَة
أوقَدَ فِيهَا بَرْد .. أصَابَ مِنْهَا الفَاقِرَة
أَوجَعَ فِيهَا قَلبَهَا .. بَانَ بِالعَيْنِ البَاسِرَة
أمُدُّ إلَيها يَدِي .. أداوِي النَّظرَةَ الحَائِرَة
أمسَحُ عَلَى شَعْرِهَا .. كَأَنَّهُ أمْوَاجٌ هَادِرَة
أَقْتَرِبُ مِنْهَا بِحَذَرٍ .. مِنْ عَثَرَةِ قَدَرٍ غَادِرَة
أَبُوحُ بِحُبِّي لَهَا .. بِرُمُوْزِ حُرُوف فَاتِرَة
لَنْ تَهْنَأَ رُوْحِي .. سِوَى مَع تِلكَ القَاهِرَة
فَأَنَا أَعشَقُ فيهَا كُلها وَمَلامِحهَا السَاحِرَة


الوجه الأخر للهذيان

على خطى الأفكار المتأججة أغمض مقلتي
لألاحق في عتمة سهري طيف ...
امسكه فيفلت من بين يدي
تعبت كثيراً من السير في ليالي السنين
الساكنة على غصن ليلكِ
تعبت من الصمت ..
وبوح العيون يسرقني ويلقيني
في ليل سرمدي
ضجيج العالم يسحقني ..
أصوات الحزن تناديني
تقتلني نظرات النوم ...
نوم مغناطيسي ابدي ...
أتعجب من لحظة سهدي ..
من سِنَةِ نومي .. من هذياني المخملي
احتار بروعة رؤياي ...
كذب بل صدق رؤياي ..
أحفظه في النوم وينساني
والصبح ينسيني أحلامي ...
ااااه ما أقساها حياتي ...
تنسيني أحلى أحلامي
صور على جدران الغرفة تناديني ...
تهتف تصرخ ... ذكرياتي !!
ألبي .. اقبل .. أمد يدي ...
تأخذني للماضي تلقيني ...
ترجعني طفلاً .. تشجيني
شيعت شبابي ونسيته ...
وبكيت زماني ورميته ...
ااااااه كم أعياني الدرب ...
مشواري طويل .. هذياني ..
أشباح تشبه أشكالي ...
وملامحي باتت تنكرني
ما أحلاها ورود الخد ...
أنا لست أنا .. لا .. كلا ...
أنا في الحلم شخص ثاني
عاينت الحال وعاينني ..
واستأذنته في التحليق فطيرني ...
لسماء وردية أخذني
وغيوم ... كبحور الكرة الأرضية ...
يا لها من نجوم زنجية ...
وسماء في الليل مضيء
أنا لست انا في أحلامي ...
انا ساحر انا شخص ثاني ..
ما أحلاها قصص الأمس
هذياني يكفي هذياني ..
مدرستي لا بل أشغالي ...
أيقظني فجري او شمسي
أنا شخص أنا لست أناني ...
ما أحلاها خيوط الشمس ...


أنا ثائر حرية

اختنق بصمتي
وانفجر ثائراً
بيدي بندقيتي

يبتهل الغضب
والدمع يسكبني
في كف الحنين
لأنساب اوجاع
لا نهاية لها

ارتشفت داء
الانتظار
حتى ثملت
بالاحتضار

اعتنق الموت
وابحث في قاموس
العدم
عن لهجتي العربية
ولا اجد سوى
كلام وسلام وندم

احزنني الحزن
وانهمرت كما المزن
كدموع طفل يتيم
يبحث عن الوطن
والحنين

عن مجد اضاعه الرجال
وتخنثوا وصاروا انذال
وتمرغوا بالاوحال
لكن مالي بهم
ومالِ هذا الحال !؟

وان يكن ...
فرجولتهم محال
يا عزمي وقوة الجبال
يا صبري وعزة الرجال
انا ثوري ينازلني القتال
انا ابن فلسطين
ويشهد لي الشمال

خذني الى امواج يافا
تســـألني
عن الذين سقطوا
دفاعاً عن وطني

خذني الى الشطآن الى
الــســـهول لتعرفني

ودعني اصيغ اللغة العربية
واخط حروف الثورة الابجدية

فأنا المنفي خارج بلدي
واليه الريح والحنين يحملني

الحزن قد احترفك
يا وطني
وانا فيك جرح
يؤلمني

والدم ينزف
من قلبي
لا تبكي يا اقصى
لا تبكي

فزهور نيسان تبكيك
تفتقد عطرك الفريد

والشمس في غروبها تناديك
سأعود باغنية الفجر الجديد

فلترحلي يا شمس الى البعيد
فلقد اضاء الكون الف الف شهيد

قد مت من اجل بلادي
وعلى تراب الوطن
البني
:
الطّخه بدمي
:
انا ما عرفت وفاءاً
اجمل منك يا وطني
وسيعرف كل
العالم كل العالم
ماذا يعني لي وطني

سألوح للدهر
وآتي .. وادك بقدمي
اعدائي .. واعيد لك
المجد الباهي

فانا الشهداء
وذرات التراب
والهواء

وانا وطني
وفلسطين فؤادي
والقدس بوابة
السماء

وانا اشجار
الزيتون
ودمي زيت
الزيتون

ايها القاتلون
ايها العابثون
بدماء ابائي
ودماء احفادي

انا زمن الكبرياء
والتحدي
انا ابن فلسطين
انا قائد حطين
انا طفل حجارة
بيدي المقلاع
وفي الاخرى قيثارة

انا لغتي عربية
واشعاري نثرية
من اجل الحرية
انا ثائر ... انا ابن قضية

لن تخمد نيراني
الدنيا
فانا العالم يا دنيا

انا ثائر حرية
فلتسمع صرختي
ولتسمع رصاصتي
ولتسمع كل الدنيا
كل الدنيا
انا ثائر حرية


عاش الحاكم وسقط الشعب


مات السوق في خان الشعب
مات الحق وعم الشغب
:
وصار التاجر فاجر صعب
يحدث يحلف وكله كذب
:
يشور يمور ببيع الذهب
نفاق كثير يدب يهب
:
كنار الهشيم بوسط الدرب
لحقنا العراة لجحر الضب
:
وقلنا تطور كما في الغرب
فسقنا فجرنا .. دعونا الرب
:
أغثنا بمطر بماء الشرب
دعونا اليه يقينا الحرب
:
وجرنا هناك في مجلس شعب
هتفنا صرخنا علونا الغضب
:
قصائد نفاق تفوق الأدب
عاش الحاكم وسقط الشعب
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
خارطة العشق
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رجل وامرأة وبينهما القدر للكاتب الصحفى احمد شعلان :: الفئة الأولى :: احبك حتى اخر العمر-
انتقل الى: