رجل وامرأة وبينهما القدر للكاتب الصحفى احمد شعلان

قصص واقعية انتهت قبل ان تبدء
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أسف حبيبتى كلمات احمد شعلان
الجمعة يناير 01 2010, 15:04 من طرف احمد شعلان

» احبك ولا احبك
الجمعة يناير 01 2010, 14:56 من طرف احمد شعلان

» قصة حب نهاية عام وبداية عام
الجمعة يناير 01 2010, 14:37 من طرف احمد شعلان

» ماتت في حضن حبيبها
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 03:26 من طرف احمد شعلان

» امرأة تفقد جنينها بسبب موضوع في منتدى
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 03:21 من طرف احمد شعلان

» فتاة تصاب بالإيدز عن طريق الشات
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 03:14 من طرف احمد شعلان

» حتى الدموع لها نواع
الخميس أكتوبر 29 2009, 16:08 من طرف احمد شعلان

» يابنات ديروا بالكم علا حالكم
الخميس أكتوبر 29 2009, 16:05 من طرف احمد شعلان

» تلميذة اسكتت معلمتها الامريكية
الخميس أكتوبر 29 2009, 16:03 من طرف احمد شعلان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 عملتني كل شيئ 3

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت مصر



المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: عملتني كل شيئ 3   الثلاثاء أغسطس 04 2009, 09:54

رحلت حبيبتي بعد أن
سألت ... وماذا بعد ؟؟
أجبت .. الأمر كله بيد الله ...

قالت لي وداعاً ..
قلت لها وداعاً ولا اعلم
بأي لغة حزن نطقتها ..
انقطعت أوصال خواطرنا
وتكسرت أجنحة أمانينا
وراح الحب ليصير
عبق الذكريات ...
ورحت انا بين طيات السنين
لأصبح ذهب النسيان ..

لم الم نفسي حين تخليت
عن أحزاني ولكن غدرتني
هذه الأحزان ولقنتني درساً
لن أنساه عن الفراق
حين فارقتها ..

لن ألوم زمن أو نفس أو قدر ..
لن ألوم نفسي للقاء حب او فراق حبيب ..
تدور بنا الأيام وتصنع بنا ما لا يخطر
على بالنا ... لك ذلك يا زمان ..
الست أنا بإنسان ؟؟!!

افعل بي ما تشاء ..
فانا قبلت أن تأخذني ..
سأرحل معك إلى الجنون ..
إلى الصمت والسكون ..
مع قطرات المطر ..
مع الريح والقدر ..

خذني إلى الماضي ...
اسمع صرخات السيوف
وشعر عنتر ...

خذني إلى المستقبل ..
أرى الدنيا كما هي ..
إلى الماضي أراه كما هو ..

اكتب أيها التاريخ أسطورة
أحلى حب وأحزن عاشق
وقصة عشق خيالية ..
محال تصديقها ..
محال حل عقدها ..

اكتب قصة عاشق يمشي تائهاً ..
عطشاناً لحنان من أحب ..
ظمآن للحب هيمان ..

لا يستطيع أن يتحمل بعد حبيبه عنه
لا يستطيع أن يعيش قدر أنملة بعيداً
عن حبيبه الذي أشرقت عنده الحياة ..
ووسط هذه الأحلام الجميلة والأماني
الكثيرة يصبح كل هذا دخان ..!!

ويقال له أن الحب أوهام ..
ويقال له غادر سفينة الأحلام ..
اقفز عنها .. لو غرقت في بحر من
الضياع لا تخف .. المهم أن تهجر حباً
عذباً سينمحي عما قريب ........

اكتب يا زمان ..
فأنا إنسان ...
أنا الأحزان ..


تخاريف2
من دون الأيام اعيش .
من دون الأحلام احلم .
على صمت البكاء كان شوق وحنان .
على اهات الدموع وانتهاء الدنيا
تهذي الأوهام ..
سواد الليل يغمر نوري
يجعلني ظلاماً مشعاً وبريق عيون
حمراء تخاف منها كل العيون,
تظن ان الشر فيها ولكن الحزن
المعتق جعلها تبدو وحش من المجهول
كانت عيوني تغرق فيها كل العيون
تجذب اليها كل القلوب ..
انا نار ملتهبة ..
والعاشقات من حولي فراشات
مقتربة .. اذود بلهبي اقترابهم مني
وانا اخشى ان يحترقوا بسببي ..
لكنهم احترقوا ..
لم ارد لهم اقتراب من عذابي وحزني
لم اشأ ان يقعوا ضحية قدري وموتي
فبعدت عن الأنظار كي احمي قلوب رقيقة
ذهبت الى الظلمات .. الى الوحدة
الى الغربة ..
لي تاريخ وعشيقة يسكنون في ماض
يعشعش في داخلي ..
احتفظت بذكرياتي المؤلمة
لأنها جنتي الباقية وفي نفسي خالدة
تلك الحبيبة التي فديتها بأعظم تضحية
تحديت في زمني كل الرجال
لست عنتر ولا قيس ولكني يوسف الأحزان
لي قلب مهجور مسكون بخيالات من جنون
لي جسد في عز شبابه هرم وصار كمومياء
اثرية تمشي في دوامة طرقات
لا تصل الى اي مكان ..
كان لي ملكاً واميرة وجنة عشق وقصور ذهبية
كان شغف حناني يدفعني للغد , اسابق الدنيا
لأصل الى حلمي .. ولكن تكسر زجاج النور ورأيت
من خلفه عالم موحش .. اناس على اشكال الذئاب
يفترسون الأماني ويقتلون الأمراء ويجلسون
على مائدة فيها طموحات البشر ليتعشون على
ابداعاتهم .
لم اتوقع انهم فرسان المؤامرة وسارقوا الأحلام
هم اصحاب العين الحسودة والأنا المثالي بين الأمم
حاولت ان احمي بكل ما املك من قوى حبيبتي
حاولت ان احافظ على عهدي لها وقسمي .
جعلت نفسي فكر حائرة . جعلت روحي جنود حارسة
جعلت شوقي نار دافئة .. القيها غطاء يقي حبيبتي من
برد خوفها ومن صدمة قاتلة .
فرش الذئاب مصائدهم واصطادوا ارواح مقاتلة
اعدت نفسها للموت من اجل فلسطين .
ومضوا وهم يدوسون ما تبقى من اشلاء تلك
الارواح التي صعدت اسطورتهم الى السماء في قافلة
كل واحد منهم وجد نجم في الأعالي ينظر الينا من
خلاله . كل نفس لازالت تنتظر ان تولد نظرت الى
تلك النجوم في الأعالي وتمنت ان تلامس نورها .
في البعيد القريب اشجار تقاتلها تلك الذئاب ,
هذه الأشجار ما ماتت .. انها الشعب العظيم
جذورها تمتد الى كل الأمم .. اثمرت ثورة
وحلاوة حرية لازالت فروعها تنتظر ان تصل
الى الشمس . والشمس تمنت ان تكون ثمرة
من ثمارها ..
رغم ظلام هذا العصر ورغم تمتمة اصحاب
الارجل الخشبية والسيوف الورقية
والشوارب الملوية ..
رغم غباء اقوالهم ورغم
موت الكثيرين من ضحكهم بظنهم
منتصرون وغالبون ..
يأبى الأمل ان يقال له وداعاً
فيمتطي جواده .. هو قادم من خلف
الجبال .. من الشمال الأبيض الجولاني
بيده كلمات فضية ينثرها على قلوب
الحيارى فيعودون ابطال كما كانوا .
اقسم بكل الكتب السماوية ان يأتي
لينصر المظلوم في يوم وليلة
وان يعيد العدل للأرض والسلام
لبيت السلام ..
ستشرق الشمس لا محالة ويذوب
جليد الكآبة ويعود الربيع عما قريب .
ستزهر السهول .. وتورق الجبال
وتلمع البحار وتزرق السماء بابتسامة
جميلة .. ستلاعبنا النسائم المرحة .
وتمطر السحب الشقية , سيعود الحب ليملأ
المكان .. وقتها انظر من حولي فلا سجن
ولا وهم .. لا ماض ولا الام ..
شفيت الدنيا من دنس الذئاب
وارتاح الزمان من عبئ افعالهم .
كنزي ينتظرني هناك
انه قناعتي ورضائي
بما انا عليه ..
سأعيش غنياً دون مال .
واميراً دون سلطان .
وقوياً دون نفوذ .
عذراً ان طالت عليكم كلماتي
ولكنها من قهر تخرج من جوفي
انها تخاريف العصر
وموضة الهذيان
لكم مني احلى سلام
يوسف القدسي .. رفيق الأحزان


انتظار


حبك احرق شوقي .. اهلك صدري .. فصار قلبي رماد
حبك أشعل بردي ... أوقد شتائي ... بعثر ما تبقى من رماد
عاصفة الأحزان تقهرني .. تقصف حضارة عشقي
تجعلني منسي تحت ركام الصمت وتحت أهات البعاد
اشتد الفراق علي سيدتي ... أعيديني إلى بساتين الحنان
أعيدي مجدي الضائع في دوامة العذاب ودوامة أحزان
لست قادر على نسيانك ... لست قادر على قتل قلبي
لست قادر على محو اسمك من قطرات دمي
كيف أنساك وأنت في عقلي وقلبي .. تسكنين روحي
كيف أنساك وأنت ملكت فكري وخيالي وجنوني
كيف أتناساك وأنت في القلب تشعليني نوراً .. تجعليني نجماً
شاعراً .. رساماً .. ثم ترجعيني طفلاً إما ضاحكاً لاعباً وإما باكياً
من لي في هذه الدنيا بعدك يا حبيبتي ؟؟
يعوضني الحرمان ويبقيني على قيد الحياة ؟؟
من لي غيرك حبيبتي يضمني إلى صدره يغمرني بالحنين
ينسيني همومي وعذاب ملايين السنين ؟؟
تلاشت أحلامي بعدك .. تكسر وجودي ..
بقيت احلم برجوعك ... طال انتظاري ..
انتظرت حتى تآكل صبري ... وصدأ جسدي
انتظرت دهوراً ... حتى أحرقتني نيران انتظاري
أحلامي كلها رجوعك ... أعماري رهن انتظارك
كزاهد في الدنيا ... كصائم في النهار
كساهر في الليل لا يرهقه الانتظار



عيناك

كغمامة تكونت في السماء
ساقتها الرياح بما تحمل من قطرات ماء
الى أراضي جرداء ....
عطشانة .. ظمآنة ... تنتظر الرواء ..
كنت أنت الماء .. وعيونك.. بحر السماء ..
والرياح هواك ... وحبنا قدر اللقاء ..
وكنت أنا .. الأرض التي تنتظر الرواء ..
أمد يدي الى السماء متضرعاً بالدعاء ..
لعلها تمطر السماء .. لعلك تشفقين علي بنظرة
حنونة بعد طول عناء ..
ولما وصلت غيومك فوق رأسي
وظننت انك استجبت الدعاء ..
تفرقت غيومك التي في السماء ..
وتفرق أملي معه وصار أشلاء ..
وصرت ظلاً حروراً .. ابحث عن بعضي
وأفتش عن تاريخي .. أفتش عن نفسي
عن وطني .. في الصحراء ..
امشي مسافات باحثاً عن حبي ..
عن حبيبتي .. عن عينيك ..
عني .. أنا أم أنت ..
لست ادري من الذي صار سراب !!
أمد يدي أمامي استجدي حقيقة العالم ..
استجدي حقيقة نفسي في هذا الكون ..
ابحث عن تاريخي .. عن أحلامي ..
اركض من شدة الجنون ..
هارباً من خيالات الجنون ..
من واقع اسمه فراق ..
من ألمي .. وعذاب الأشواق ..
من الم الذكريات ..
من كل الكلمات ..
أَبحث .. أَبحث عني ..
عني انا .. في زمان ..
في مكان ..
احمل نار الحب في قلبي ..
يلمع وهجه في عيني ..
أصير نيران وانفجر بركان ..
واغضب رغم الحلم
وأصير أحزان ..
وامنح نفسي طفولة ..
شقاوة متيم حيران ..
صارت أحلامه دخان ..
أداري قلبي المنفطر من شدة الجوى
الملم ما تناثر منه حين رماه الهوى
احضن قطعي واذرف عليها دموعي ..
تنبت براءة عاشق .. فتشتعل شموعي ..
ابكي .. بعنف .. واغرق بالبكاء ..
وانظر مجدداً الى السماء ..
ورغم اليأس ارفع كف الدعاء ..
وابتهل .. واصلي ..
وانتظر .. واصبر ..
ولكن لا شيء يأتي ..
ادفن حلمي ..
القي النظرة الأخيرة على نفسي ..
وانطفي في مرقدي ..
كشهيد أتعبه القتال ..
كفارس قاتل وتحمل ألام النبال ..
وأموت .. رغم المرات السابقة التي مت فيها ..
لازلت أموت .. ورغم موتي أموت ..
وأموت ... حياً أموت .. وميتاً أموت ..
أراقب الناس في صمتي وشغبهم ..
أراقب ضجيج العالم في سري وعلنهم ..
اسهر في سكون الليل .. مع القمر
مع الشجر .. حتى مع الحجر ..
اسمُر .. أحاكي نفسي وأهذي ..
وأتذكر غيوم عينيك .. وابكي ..
ارحل .. إلى الظلمات .. واغني ..
أودع العالم .. حبيبي .. واختفي ..


ببطء
ببطء مرت ذكرياتي ..
طفولتي .. شبابي ..
أيام جميلة وحزينة ..
كلها مرت في رحلة عمري ..
أمام عيني ولمحات خاطري ..
كأنني انتظر الموت يأتيني ..
انظر إليه فارد أجنحته ..
يستقبل روحي تنساب بين يديه ...
تخرج إلى عالم أخر ..
إلى وداع ليس بعده وداع ...
حيث أنسى كما ينسى كل البشر
الذين ماتوا قبلي ..


قولي احبك


قولي احبك تخرجينني من العذاب إنسان
قولي احبك بها تتفرق عني جيوش الإحزان
قوليها لا تخشين تمتمة حروفها
فبكل حرف يولد في قلبي ألف حنان
وبكل همسة تخترق سمعي الظمآن
تحيني .. تخرجني من تحت أنقاض النسيان
تبدل حالتي من هذيان إلى هذيان
تحولني راقص على أنغام والحان
قولي احبك تعوضيني بها من الحرمان
قوليها وسأسرق الشمس واخمد النيران
وأشعل في صدري نيران عاشق ولهان
قوليها وستشرق ابتسامة المعذب الحيران
قولي احبك .. وسأجعل النجوم عقداً في جيدك
وارسم ملامحك الأنثوية على الشطان
قولي احبك .. والليل البسه معطف السهران
أقيك حر البرد فتروين لهفة الظمآن
قولي احبك .. فبدون حبك لا أكون إنسان
وبدون عشقك لن أكون سوى ذكرى إنسان
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عملتني كل شيئ 3
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رجل وامرأة وبينهما القدر للكاتب الصحفى احمد شعلان :: الفئة الأولى :: احبك حتى اخر العمر-
انتقل الى: