رجل وامرأة وبينهما القدر للكاتب الصحفى احمد شعلان

قصص واقعية انتهت قبل ان تبدء
 
الرئيسيةالبوابةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
بحـث
 
 

نتائج البحث
 
Rechercher بحث متقدم
المواضيع الأخيرة
» أسف حبيبتى كلمات احمد شعلان
الجمعة يناير 01 2010, 15:04 من طرف احمد شعلان

» احبك ولا احبك
الجمعة يناير 01 2010, 14:56 من طرف احمد شعلان

» قصة حب نهاية عام وبداية عام
الجمعة يناير 01 2010, 14:37 من طرف احمد شعلان

» ماتت في حضن حبيبها
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 03:26 من طرف احمد شعلان

» امرأة تفقد جنينها بسبب موضوع في منتدى
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 03:21 من طرف احمد شعلان

» فتاة تصاب بالإيدز عن طريق الشات
الثلاثاء نوفمبر 03 2009, 03:14 من طرف احمد شعلان

» حتى الدموع لها نواع
الخميس أكتوبر 29 2009, 16:08 من طرف احمد شعلان

» يابنات ديروا بالكم علا حالكم
الخميس أكتوبر 29 2009, 16:05 من طرف احمد شعلان

» تلميذة اسكتت معلمتها الامريكية
الخميس أكتوبر 29 2009, 16:03 من طرف احمد شعلان

ازرار التصفُّح
 البوابة
 الصفحة الرئيسية
 قائمة الاعضاء
 البيانات الشخصية
 س .و .ج
 ابحـث
منتدى
التبادل الاعلاني
احداث منتدى مجاني

شاطر | 
 

 عملتني كل شيئ

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
بنت مصر



المساهمات : 21
تاريخ التسجيل : 02/08/2009

مُساهمةموضوع: عملتني كل شيئ   الثلاثاء أغسطس 04 2009, 09:51

[size=18][size=24]علمــتني ...


علمتني كيف بالصبر انحت الجبال .. كيف امشي وحدي اليك قاطعاً أميال وأميال
علمتني بالصبر اخذ ما كان صعب المنال .. علمتني كيف أتحمل أوجاع النبال
علمتني بالصبر كيف تمر السنين .. احمل في حنايا القلب حبي الحزين
علمتني كيف أقاوم الألم والأنين .. وأواجه أعاصير لا تقتلع من صدري الحنين
علمتني كيف اصبح جليداً ونار .. كيف اصعد سلم السماء واغوص في البحار
كيف يكون قلبي في الظلام منار .. كيف لا والصبر الذي علمتني هو الخيار
ولكنك بعد الذي علمتني اختفيت بلحظات .. سالت على خطى الأشواق من بعدك دمعات
تلتها دهوراً هدت الصبر الذي احتاج الى صبر يتحمل الآهات .. شوق اليك احرق اعماقي
فخرج الى جوارحي فلم اعد في الوجود سوى اسطر ان لم يتبقى منه سوى كلمات .
أهكذا يا حبيبتي تتركيني دون ان تعطيني الامل بعودتك او خبر ؟؟ يطول ليلي وتسبق
حرارة دموعي فكري فينطلق السهر .. احتاج منك الى كلمة , همسة , خيال وربما وهم
بعد تعب هذا الفراق وما احدثه الضجر . هل سأحتمل كل هذا الموت الذي يجتاح روحي
وجسدي فأصبح من بعده تمثال من حجر ؟؟
انتظرتك مواسم الدنيا كلها ولم ينل مني النسيان .. وبقيت انتظركِ على عتبات عمري والزمان
وكلما مر جيل سألت نفسي هل انا انسان ؟؟ احمل في صدري جيش من الصبر واقاتل الاحزان !!
وتهادن من بعد طول قتال انسان واحزان .. وانبنى على اطلال حضارة عشقي عهد جديد من الاحزان .
يا من مت من اجلكِ طول عمري وخلدت لأجلكِ بعد موت صبري .. اما آن لك ان تعودي وترحميني .
اما آن للفرج ان يفي بوعده لنا بعد ان تكسر عود جسدي .. تهل بهجة لقاءنا فيزول المي .
انتظرت عصوراً وسأنتظر .. وسيأتيني بك الزمان وانا واقف على تلة الغروب .. بيدي باقة من
زهور الامل .. ستأتيني من بوابة قرص الشمس الذهبية الغارقة في بحر الاحلام ..
لأنني علمت انه ان غابت الشمس اتيتني بذلك النور يمد خيطانه وينشرها في كل مكان
تحملك غيوم بيضاء ويطوف حولها حرس من اسراب حمام .. فأمتطي جوادي الابيض
واطير اليك .. تركبين خلفي فنعدوا بعد حرارة اللقاء الى عالم الأحلام .....


سطور من مشاعري


حلم
تحتجزني الساعات المملة في دقائق الثواني التي لا تمر ابداً ..
تبقيني فيها اياماً .. أسابيع وشهوراً حتى كادت ترجع بدل أن تتقدم ..
تحايلت على حظي التعيس وحياتي المسجونة في علبة صغيرة
ورحت احلم أني أعيش حياة سعيدة اقضي فيها أجمل لحظات حياتي
اسند ظهري على الجدار المهترئ وارفع رأسي محدقاً في سقف مظلم
وأسلط عيوني إلى مالا يراه احد من الخلائق , وارى .........
سماء زرقاء صافية .. طيور في السماء محلقة .. وعصافير على
الأغصان مغردة .. وشمس ذهبية ساطعة .. وحبيبتي تطل علي
مبتسمة .. وأنا ذلك الرجل الطفل الممدد على الأعشاب الندية .
قبلتني حبيبتي فأمسكت يدها وطرت بها إلى أعالي جبال خفية ..
ولما وصلنا إلى ركن جميل بين غابات حرشية , هربت مني
حبيبتي الشقية .. تبغي ملاعبتي فتتسلق الصخور الجبلية ..
وصلنا إلى شلال جميل وهناك أمسكت بها وحضنتها
ونمت على صدرها لأسمع خفقات فؤادها فأسمعها
تقول احبك يا يوسف .. احبك يا يوسف


إرادة
لكم أردت أن تكون معي حبيبتي في هذا الحلم ..
وكل حلم خطر ببالي .. لكم أردت أن تتحقق أحلامي ..
أردتك حبيبتي معي إلى الأبد فلا شيء يفرقنا ولا موت
يبعدنا فأرواحنا تعشق بعضها البعض وهذا مصدر قوتنا
أردت وأردت وكل مرة أريد وأحاول أن أحقق ما أريد ,
فياليت إرادتي تلقى في تقلبات الدهر وعثرات السنين
قدر يقبل إراداتي ..


خوف
خوف من المجهول يتهددني , يغتال حلمي وأملي وحياتي
خوف لم القِ له بال فدمرني , ممزق الروح أنا وعظيمة آلامي
مالِ هذا الخوف يترصدني ؟ , وكأني مذنب وكأنه سجاني


خيانة
أنا لم أخن عهد الوفاء ولم تمت في الصدر أشواقي
أيخون من يعشق حد الجنون ويأبى الجنون ملاقاتي
أتكون أخرى في خيالي وأنت لجنبها حياتي ؟؟
لست أعاني في النفس ولا في الشخصية انفصام ..
هذا أنا مجنونك ولست اريد مداراتي ..


تفاؤل
بالرغم من كل اليأس الذي يعتريني
يجتاح قلاع الأمل ويقتلع الصبر من صدري
بالرغم من كل الجيوش التي قارعت في سبيل الحب
فاستشهدت ..................لازلت متفائل
املك الدنيا لحظة أفكر فيك يا حبيبتي
فأمتطي جواد الأمل واصهل عن جوادي
راكض إليك ........ أملي كبير
اكبر من محيطات العالم
واكبر من فسيح الكون
ولكنني انتظر
وانتظر
فالأمل آت


الموت
الموت ينهي كل موجود إلا رب الوجود
وحب يسكن في الروح ليس له حدود
الموت يقتل كل نابض في الحياة
وأنا غرامي ينبض بحبك مدى الخلود
الموت ضده الوجود وحبي لك .....


المحبة
إذا كانت الشمس ستنطفئ والدنيا سوف تنقشع
إذا كانت الأثقال سترتفع والأهوال سوف تندفع
إذا نزلت النزائل بدارها وحلت الكربات باوكارها
وسارت النفوس لحتفها وتلاشت الملامح عن وجوهها
إذا كنت أنا يوسف حبيبك وأنت حياتي حبيبتي
وهذه الدنيا من حولنا وكل ما جرى فيها أخافنا
فان قلبي لن يخف يوماً ان ينقص مما أكنه لك من المحبة
والمحبة يا حبيبتي سر وجودنا وسر فراقنا وسر رجوعنا
وسر بقائنا ...........


الى عشاق العالم


من بين سكون الكلمات تخرج روحي التي عانقت سماء الكون
لتكون اسعد روح بالوجود رغم كل الأحزان التي عذبتها ...
سأتبع أنوار النجوم ولألأت العيون ... وسأكون دائماً اسعد
رجل في الحياة رغم اليأس الذي يحيط كياني ....
سأرسم لوحة الأماني والأحلام التي لن تتحقق إلا من خلال
الرسم والكلمات ... سأعبر للعالم كيف يكون الحب ...
كيف يكون العشق ... وكيف تكتب أجمل المعاني بدون
ريشة فنان .. بدون قلم شاعر ...
فأنا إنسان .... يملك ابتسامة وعيون حزينة ....
وقلب يغرق في بحر من المشاعر ... لن تنقذه
من الغرق أجمل حوريات البحار ...
وأنا فارس الصمت وأمير الكلام ... انا أسير الشوق
ونبض الغرام ... انا في طعم الهوى مذاق اليانسون
وفي شهوة الحزن طعم الليمون .. انا قدوة المتألمون وكبير
المعذبون .. وفي سهوه الحنان عاشق مجنون .. انا في ملحمة
العشق قائد ميمون ... وفي بساتين حب دمعة مجنون ..
سأزين الوجوه بدهشة الفرح الآتي من بين مواجع السنين ..
سأجعل للشمس وجه ثـلجي يلبس نظارات تقيها حرارة قبلاتنا ..
وسيكون موسم الرحيل عند العاشقين ليس فصل الخريف الرمادي
المترامي الأوراق والتبعثر بين أقدام الرياح ... بل ستركض
السنين فوق أجفان المنتظرين عودة حبيب يحمل حقائب مليئة
بالاشواق ... تسبق حاملها .. ومحلقة باجنحة رومانسية اللهفة ..
لن يطول البعد والهجران في هذا الموسم ... فالحب علمنا
ان لا نتعب من نحب بطول الاشتياق .. وان نغسل بوصلنا
أرواحنا من غبار الجفا ..
سأنتظر كل ليلة إطلالة وجه القمر ... أتوضأ بنوره ..
واجعل النجوم مسبحتي التي اعد فيها ابتهالاتي وصلواتي ..
ادعوا لكل عاشق في الحياة ... أتمنى له حياة سعيدة ..

من أحياني ميتاً ؟؟


تتمرد علي الليالي ... تنقلب نهاراً في لحظات
تسحقني ولا تبالي ... أتعجب من هذي الصرخات
ويحي ماذا أصابني ؟؟... لم تكالبت علي الليالي ؟؟
ويحي ماذا دهاني ؟؟... يتعثر حالي بحالي !!
أفتش عن نفسي في ذاكرتي .. في كومة ذكريات ..
ابحث في عقلي .. عن حرف ضاع من الهمسات ..
اختنق بجرحي ... والجرح يؤلمه انا .. لقد ماتت التنهيدات
ااااااااااااه قالت نفسي .... واااااااااه قلت انا
بل ألف ااااااااااه وااااه حكاها قلبي وهو يبكي ...
لقد تذكرت في أعماقي ... أني مدفون حي ارزق ..
ارزق عشقاً .... حباً ... أخفاه الكون عني ..
وأنا ... انظر إلى القمر .... واجد ملامح حبيبتي
أتساءل ؟؟؟؟؟ أهذه نفسي ... بل روحي .. والقمر يخفيها عني
والذاكرة تخفيها عني ... يخشون موتي ... من الفراق الذي أضناني
من الحب الذي أموتني ... من قلبي الذي صار جمرة تحرقني
من صدري الذي صار موقد أشواق تلوعني ... من عيناي ...
تزرعني وتحصدني وتهرسني .... بدموع حفرت تاريخاً على خدي
وتنبت في حضني هذيان وغابات أحزان .... وفواكه حرمان
وحلاوة عذاب ... يحرق أحشائي ... فيأكلني بطني ...
ااااااااااااااااااه ما أحلاه الموت .... لقد فر مني ...
هددني بالانتحار .... غاب بعيداً ... يلاعب صبري ...
انتظره .... كل يوم ... فأنا ... يئست من أحزاني .... ويئست من
الآم ارتسمت وشماً على صدري .... والحب يناديني ... وحبيبتي تناديني
وأنا الأسير في زمن الجهل الكبير ... وزمن العناد الأشوس الأعمى ..
من يحررني ... من قيد ليل برونزي ... من قلادة هيام
كالأصفاد في عنقي ..
كشمشون الجبار بلا شعر انا ....
ضعيف هزيل منهك القوى .... وما عهدتني هكذا ....
فانا العابد الزاهد في صومعتي ... كيف خرجت الى الدنيا ؟؟
ومتى قابلت حبيبتي وكيف افترقنا يا ترى .... نسياني أين نسياني ؟؟
ذاكرتي أنسيتِ تاريخي ...؟؟ أنسيت بكاء طفل حنون يهذي ...؟؟
يبحث في رمق العيون عن تفاصيل كيانه .... وفي مواسم
الكبر يخربش على جدران زمانه .... يرسم عصفوراً
يرسم سنونو احمر .... كان يحلق يوماً في بستانه ...
في بلدته العتيقة ... يرفرف بجناحيه ويعلن الموت
يخرج روحاً إلى سمائه ..... أيقنت أني مت صغيراً ..
من أحياني ميتاً ....؟؟ نصفي معذب ونصفي الأخر يثمل
بكؤوس الأحزان ... ؟؟ من أيقظني من حلمي ؟؟
من قصة عشق وردية .... كنت فيها أميرا وفارساً
كنت اقبل حبيبتي الزجاجية ... في مملكة البحر النورسية
في حدود عيناها ... أصفى من ينابيع عشق رومانية
ورموش فيها أسرار لغات فارسية
من انا من دون حبيبتي ... من دون صدر إليه أأوي
أحط كياني ومسامعي على خافقٍ يناجيني
من انا ؟!! من دون أصابع تحرك شعري ؟؟
تلاعب أصابعي الصغيرة .. تروي لي قصة قصيرة
تدغدغني كل مساء ... بأحلامها الشقية
من أحياني ميتاً ؟؟ اجر بعضي .. وبعضي الأخر يجرني
تارة إلى الماضي .. وتارة إلى الحلم الآتي
من أرجعني إلى المستقبل ؟؟.. لا يدري ولا يدري
فجنوني عليها ينادي ... وأنادي ولا تسمعني
تتوارى فيبكي بكائي ... والحسرة تجر كبريائي
قد كنت ميتاً في قديم الزمان ... حزن بملامح إنسان
مكتوب محفور على الجدران ... من ...!!! من أحياني ميتاً ؟؟


وبكت الحكاية


كان هو البحر ... وكانت هي الشطآن ....
التقيا على قدر ذات يوم .... بعد ان سمع أثيرها ..
وأرسل لها ان تقترب منه ... ولكنها رمال ... لا تستطيع
أرسل الريح إليها لتكتب بينهما أجمل صداقة ...
حاولت لفت انتباهه ... حاولت جذبه إليها ...
فكتبت علي صدرها أجمل الخواطر ....
أراد أن يقترب منها ... فمحت أمواجه تلك الخواطر ...
وصار هو العاشق المقبل المغادر ... يحاول تقبيلها ولكنه بحر حائر ...
وصارت هي المجروحة بأمواجه تبكي هجره وقربه ولغزه المكابر ...
هجرته هي دون ان تعذره .... وبقي هو بين عذاب اقترابه
وبين عذاب هجره ... ان اقترب أغرقها .... وان ابتعد قتلها
وفي كلا الحالتين ..... قتلها .... فيا ليته لم يتعرف عليها
ويا ليت الشمس لم تغرب في بحره ...
ولم يشرق الليل على سكون دموعه ...

...
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
عملتني كل شيئ
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
رجل وامرأة وبينهما القدر للكاتب الصحفى احمد شعلان :: الفئة الأولى :: احبك حتى اخر العمر-
انتقل الى: